التصنيفات
فيمدوم قصص جنسية مثلية

قصص سحاق

دكتوره المدرسه والطالبه الممحونه
قصص سكس سحاق دكتورة المدرسه و الطالبة الممحونة وأحلى سكس قصتي ابتدت عندما كنت في المرحلة الثانوية في عمر ١٦ سنة كنت بالمدرسه في هذا اليوم وكنت تعبانه الي درجة كبيره لدرجة انو اغمى عليا من التعب فعندما أتى وقت الاستراحه وبدأت الطالبات للخروج للاستراحه مقدرتش اتحرك من كثرة التعب الذي كان ينتابني فحاولت بكل الطرق للنهوض عشان اشرب كباية عصير على الاقل وانا في طريقي للساحه حسيت انه العالم يدور فيا واشوف عيون الطالبات تاكلني بنظراتهم وسقطت على الارض ولا ادري ما حصل فيا , ولكن لم أدر أن ذاك اليوم سيكون اجمل يوم بحياتي .
وحملونى الطالبات الى الادارة وكانت مدرستنا من المدارس المشهورة في المنطقة وكانت فيها عيادة طبية فعند ما فقت كنت شبه نايمة وشبه صاحية لكني مكنتش عارفه ايه اللي بيحصل من حوليا ولكني احسست بشئ غريب يدور من حولي ولكني استغفلت الامر وسويت نفسي نايمة ولكن بعد عدة دقائق استطعت ان اعرف ما يدور من حولي وكنت افتح نصف عين لأرى ما يدور من حولي واذا بالدكتوره التي تعمل بالعياده في المدرسة تلمس فخذي ولقد شلحت نص سروالي فلم استطع الكلام وبقيت على حالتي هذه وهي تلمس فخوذى وتبوسهم وانا في نظرها مغمى علي وبعد بضعة دقايق دخلت اصباعها في كسى تحسس عليه وانا احاول ان اكتم اهاتي لكي لا تشعر ويلفت نظرها فلم تلبث الا بضعة دقائق وقامت والبستنى السروال وخرجت من الغرفه فغابت لفتره عشر دقايق واذا بها تدخل مرة أخرى وسمعت بالباب ينفتح ثم يقفل بالمفاتيح ثم جت ناحيتي واسمعها تقول ان لهذا اجمل شئ حصل لها لانني كنت معروفة لدي بنات المدرسة بالجمال والرقة , وكانوا يسمونني بالمدرسه دلوعة المدرسه او سكسية المدرسة لما فيني من دلع واثاره فاتنة واذا بالدكتوره تحاول ان تقلبني وانا اساعدها بقلب نفسي لها واذا بها تخلع سروالي مرة اخرى واذا بها تفتح طيزي وتلحس لي خرم طيزي وانا وقتها حسيت في قمه السعاده لدرجة اني نسيت نفسي اني مريضه وتعبانة .
ادخلت اصباعها بقوه ومن شده الالم قلت لها لا يا دكتوره مش كدا فاذا بها تقفز من شدة الخوف وتقول لي انتي صاحية فأنا لم اعرف بماذا اجيب وقالت لي من امتى وانتي صاحيه فقلت لها من قبل ما تطلعي من الغرفه فقالت لي اجل شوفتي وسمعتي كل حاجة قلت لها وحسيت بكل شىء فقامت تترجي فيا اني ما اعلم اي احد فوعدتها انى ما راح اخبر اي احد ورجعت من تاني تلحس طيزي وبعدها كل واحده منا تلحس بكس التانيه بعد ما اخذنا وضعية 69وهي تمص وتعض بشفايف كسي زمن كثر ما انا مبسوطه اخدت اوحوح وهات يا مص ولحس وعضعضة كسها وطيزها دخلت صباعي وهي تقولي اه اه اه اه دا انت بتعملي حاجات تجنن يلا بقى الحسي يا شرموطه دا انا حوريكي ازاي حنيكك وهات يا مص ولحس وبوس وقفش بزاز ودخلت اصبعها بكسي ويعديها كمان واحد وانا بقلها افشخي طيزي وقامت مطلعه زبر اصطناعي من الجروب وكان طوله فوق ال٣٠ سم بس كان ليه حزام قامت لبست وابتدت تنيك بطيزي شويه شويه لغاية ما دخلتو كله آآآآآآآآه اااااح دا انت نيكك حلو يلا بقى افشخي شرموطتك وبعد ما نزلت عسلي قامت تلحس وتمص كسي من العسل وقالتلي يلا يا روحي انتي حتعملي زي ما اعملتلك وابتديت انيك فيها من كسها ومره من طيزها وقعدت تتاوه اه اخ اوه يلا كمان اسرع يلا دا انا حجيبهم آآآآآآآآه اااااخ وبعد اما جابت عسلها قالتلي يلا اشربي والحسي عسلي دا طعمه حلو اوي اوي وكانت اول مره بجربه وفعلا كان طعمه غير طبيعي وبعد اما استراحة قالتلي لازم تبقي تيجي كمان مره علشان اعلمك اشياء تانيه وفعلا بعدها صرت شرموطه الدكتوره وكانت كل مره تفاجئني بأشياء جديده وحلوة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *