التصنيفات
ذكر الهيمنة قصص جنسية

انا وزوجة أخي

في أحد الأيام وأنا في بيته نجلس في شرفة شقته رأيته سارح البال ومشتت الذهن وعرفت انه في مشكلة ولابد ان اساعده على حلها ، وعندما اقتربت منه وهدأت من خاطره بدأ يحكي لي هذه القصة التي سوف أرويها لكم الآن ولكن في البدايه أنوه لكم عن شئ مهم جدا في القصة وهو أن سعد هذا رأيته في احدي المرات وبعد ان انتهينا من التمرين في النادي ونغير ملابسنا دخلت عليه وهو يغير ملابسه بعد ان انتهيت انا من ارتداء ملابسي وكنت اعتقد انه انتهي هو الآخر فوجدت زبره وهو غير منتصب يقترب من النصف متر فهالني حجمه الغير طبيعي وكأن اهله سموه الطرفاوي لانه صاحب طرف غير طبيعي بالمره ،، المهم بدأ سعد يحكي قصته فقال :-
انت تعرف اخي سعيد فنظرت له وقلت ربنا يشفيه ياسعد كان ضابطا بالجيش وتعرض لحادث اثناء قيامه بالعمليات التدريبية مع جنوده فقد انفجر فيه شئ اثناء العمليات ولكنه خرج منها سليم إلا بعاهة واحدة فقط وهي التهام النار لقضيبه وشوهته تماما حتي اصبح عاجز جنسيا بالمره ،، المهم اتم قصته وقال :-
وعندما كنت ازوره في بيته واحيانا ابيت عنده ولكن في احدي الليالي وانا عنده وفي منتصف الليل نهضت للذهاب الي الحمام فوجدت بابه مغلقا فعرفت ان هناك من يقضي حاجته فيه فانتظرت في الصالون وانا ادخن سيجارة حتي انتهيت وقمت الي الحمام مرة أخرى وجدت بابه مازال مغلقا فطرقت عليه ولكن لم يكن هناك رد ممن بداخله فاعتقدت ان الباب قد اغلق بفعل تيار الهواء واغلق من الداخل فجائتني فكرة ان اذهب من باب البلكونة الخاصة به واحاول الدخول لمعالجة قفل الباب من الداخل وبالفعل وبعد ان دخلت بلكون الحمام من الخارج رأيت باب البلكونة مواربا بعض الشئ فوجدت سماء زوجة اخي داخل الحمام وهي تجلس علي الحمام وتضع اصبعها في كسها وهي تقلب مجلة جنسية وهي في قمة الهيجان فانتصب زبري حتى كاد ان يخرج من مكمنه ولكني اثرت السلامة ورجعت من حيث أتيت وانا افكر في كسها المنتفخ الاحمر بلون الدم ورجلها ووركها ناصع البياض وتضع في قدمها من اسفل خلخال ذهب وانا عائد افكر في كل هذا سمعت صوت قادم من غرفة ابنته ولم احاول ان اتبين الامر ولكن سمعت صوت همهمات وكأن أمراة تتناك ففتحت الباب ببطء وهدوء فرأيت ابنته وهي تفعل نفس الشئ تضع اصبعها في كسها وهي جالسة امام الكومبيوتر تتحدث مع احد الشباب الذي ينيكها من خلال النت فتراجعت ورجعت الي غرفتي وانا افكر في كل ولكنني لك الاحظ ان زوجة اخي كانت قد لمحتني وفجأه يدق باب غرفتي فقمت بفتح الباب ففوجئت بأنها زوجة اخي تدعوتي لتناول الغداء .
وفي المساء بعد ان شاهدنا التلفاز وكان هناك فيلم وقد عرض قيه بعض المشاهد المثيره لاحظت هيجان زوجه اخي وابنتها من المناظر وبعدها كل منا ذهب إلى غرفته وفي ساعات الليل المتاخره سمعت باب غرفتي يفتح من دون ان يدق فاذا بها اسماء زوجة اخي تدخل إلى الغرفه وتاشر لي بان لا اتكلم ومن غير صوت وكان النور في الغرفه هافتا لاحظت انها تلبس قميص نوم شفاف من غير اي شيء من تحته وهي تبرز صفحات جسمها الخلاب وبدات في تقبيلي وانا اتهرب منها .
وبعد ان استسلمت لها من كثر ما تمايصت امامي وهي تلعب في بزازها وتفرك كسها وتقول لي انها تريدني خاصه ان كسها وبزازها باينين فمكنش مني غير اني بدأت في قفش بزازها وهات يا مص وبعديها نزلت على كسها وفتحت رجليها وانا شغال تلحيس ما بين كسها وطيزها
وهي تتاوه اه اخ اوه افشخني دخيلك فانا بسالها عايزا فين فردت وين ما بدك بس انا حابه نيكة الطيز بعد ما جربتها وحابه انك تنيكني من طيزي وتفشخلي اياها وبعد ما حطيتلها اياه في طيزها لاقيتها بتصرخ من كتر الوجع وهات يا نيك يلا افشخنى أنا شرموطتك ولبوتك افشخ طيزى نيك يلا كمان انتى مش عارف اديش انا عطشانه انا نفسي فيك من زمان خاصه انو زبري كان كبير وتخين ومره انيك فيها من كسها ومره من طيزها وقعدت انيك لغايه ما وصلت لقمه ذزوتها وبقولها
خدى زبى فى كسك المنتاك يا شرموطه خدى زبى كسك الوسخ يا لبوه يا بنت القحبه وهى اااااااااه اححححححح ااااااااه اففففففف اووووووو اىىىىى نيكنى يا مستر افشخ شرموطك افشخ كسى المنتاك نيكنى جامد يا مستر احشر زبك فى كسى آه آه آه اى اى آه اى اف اح اوووووه وبعدين طلعت زبي من كسها وحطيتو فى طيزها وكملت نيك جوه طيزها وهى مش قادره من كتر النيك واعصابها سابت وعسلها غرق فخادها وفخادي والأرض وانا مش راحمها وكأني حفار بحفرر بطيزها وشدها من شعرها عشان اجبرها تفضل على الوضع ده وقعدت ابدل زبري شويه فى كسها وشويه فى طيزها وهى شغاله اهااااات ووحوحه وصريخ وكانت خلاص مش قادره ونزلت بوشها على الأرض وبقيت فى وضع السجود وفضلت انيكها وي
واضربها على طيزها وابدل بين كسها وطيازها لغايه ما تعبت خالص ونامت على بطنها وانا مش سايبها ونياكة زبي فى طيزها ونايم فوقيها وهى مبقاش طالع منها أى صوت غير آهات مكتومه بعدين قلبتها على ضهرها وفضلت انيك فيها لحد ما نزلتهن جوا كسها وبديها بلشت تلحوس بزبري من اثار العسل وارتمت على الارض و
قالتلي لازم نعيد الفيلم كمان مره بس المره الجاي راح يكون مفاجأه ، وفي اليوم التالي كنت في العمل واذا بتلفونك يرن وفي الخط التاني اذ بها اسماء تعلمني انها ذاهبه ال صاحبتها واعطتني العنوان والميعاد بعد ساعتين واول ما دخلنا الشقه قولتلها تدخل تاخد دش وتروق على حالها ودخلت فعلا تاخد دش وانا قعدت لفيت سيجارتين على الكنبه فى الصاله لحد ما تخلص ويادين امى اول ما صاحبتها طلعت جسم ابن متناكه مربرب وابيض لما طلعت من الحمام وهى لابسه كلوت وسنتيانه يا جدعان حاجه بنت متناكه وراحت جايه وقاعده حدي وبتقولى ها ايه رأيك فى البضاعه وانا روحت سايخ وبقولها احلى بضاعه دى ولا ايه وانا بمد ايديا احسس على بزازها من فوق السنتيانه وروحت مطلع بزها الشمال ارضع فيه واخد الحلمه فى بوقى وهى بتدعك فى بزها التانى وبتقول ااااااااااح انت بترضع حلو اوى ارضع كمان وروحت مقلعها السنتيانه ونزلت تانى ارضع فى بزازها وروحت نازل بأيديا الشمال ادعك فى كسها من فوق الاندر واتنقل بشفايفى من بز للتانى وابدل مابينهم واخد الحلمه فى بوقى ارضعها وروحت مقومها وخليتها تقف بين رجليا ومديانى وشها وروحت محسس على طيزها المربربه واسماء بتقولي ايه في ايه انت خلاص نسيتني ولا ايه ، انا مش داري بحالي وروحت واخد اسماء وحست على حلاماتها اللي كان لونهم يجنن وفضلت امص وارجع من بزازها وصاحبتها قاعده تمص بزبري لغاية ما وقف وابتدات اسماء وصاحبتها يمصمصو ببعض في وضعية 69 اسماء تنده علي وتقولي يلا هات زبرك وافشخها من طيزها وكانت اول مره ليها وكان خرم طيزها صغير يا دوب زبري يفوت استعملت زيت وهي بالراحه علي انا مش قدر زبرك اللي يشبه زبر الحمار وشوي شوي بلشت انيكها من طيزها لغايه ما فات كلو وهي تصرخ من الالم واسماء نازله مص بكسها وبعديها نزلت على ركبتها وفهمت منها انها عايزه تنتاك من طيزها وطلعت زبري وابتدات انيك باسماء وصاحبتها ترضع من بزازها مره ترضع ومره تعظ حلاماتها وهي تتاوه اح اح حلو اوي نيكنى جامد وانا مره هي ومره صاحبتها وفضلت انيك بيهم هم التنتين لغاية ما جابت عسلها واذا بشلال من العسل نزلت صاحبتها وابتدت لحس بكسها
بعدين طلعت زبي من طيزها وابتديت انيك بصاحبتها وهي الاخرى تقولي نيكنى جامد دا انت نيكك حلو لغاية ما جابت عسلها وانا في قمة الهيجان وتقولي هاتهم جوا يلا خلص وخلصت جوا طيزها وتقولي ياه دا سخن اوي اه آآآآآآآآه اااااح دا انت نييك جامد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *